القائمة الرئيسية

الصفحات

 



معلومات شاملة عن طائر الطنان  يعتبر طائر أو عصفور الطنان من العصافير الأكثر تميزا في أشكالها وظهورها لما لها من شكل مميز يمكنها من الرونق الأنيق وهو من العصافير التي دائما تكون في زهوتها مميز في حركتها ومروره وأيضا يصنف على 300 نوع أي منه اكثر من فصيل ينتمي تحت مسمى الطنان وجميعها لا تكون إلا بالحجم الواحد ولكن تختلف في ألوانها وزهوتها بكل فئاتها وهو من العصافير التي دائما تغير لونها ما بين وقت وحين وهذا من الميز التي دائما تميزه إنه يملك أكثر من لون يمكنه التحكم بإظهارها في كل وقت وحين .


مواطن الطنان :

تعيش طيور الطنان وتسكن أمريكا الجنوبية والشمالية لما يناسبه من طقس هناك وأيضا يعبر بها ومن خلالها على مراسم تزاوجه وهي ذات الطقس الاهم له وهو بالعادة ليس من العصافير المهاجرة أي أنه يسكن في الأمريكيتين ويتأقلم هناك لما يتوافر ويتعايش وفق مقومات الحياة لديه والتي تؤثر بالإيجاب على حياته وأيضا مراسم تكاثره وتزاوجه ورعاية فراخه بكل دقة وأيضا يسعى من خلال مكان الاقامة إلى ترسيخ أسم الطنان .


سبب التسمية :

لقد سمية الطنان بهذا الاسم نسبة إلى عدد الترفرف التي يظهره من جناحه والطنات التي تخرج كلما رفرف بجناحيها بسرعة فائقة تصدر بعض الأصوات التي تسمي الطنة أو الأطنان وهو كان النسب الحقيقي لأسمه لما له من رشاقة تمكنه من فعل ذلك بكل سهولة .


غذائه :

الطنان يتغذى بالعادة على الرحيق المنبعث من الزهور والأشجار في قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية لما له من شكل يمتلك من خلاله منقار طويل يمكنه غرسه في الورد والأشجار والزهرات لامتصاص الرحيق بداخلها وهذا يعتبر الغذاء الرئيسي لعصافير الطنان وأيضا بعض الحشرات البسيطة العابرة مثل الخنافس الصغيرة  وغيرها تكون في فترات الانتاج والتكاثر غذاء مكمل لعصافير الطنان .

 

تكاثره :

يتكاثر وتتكاثر عصافير الطنان بالعادة في فصل يدعى الربيع عندنا كدول عربية أي أنها درجات الحرارة التي تناسبه تقوم ذكور بمغازلة الإناث إلى أن يتم الانسجام ما بين الذكر والأنثى تبدأ الأنثى بلف العش بمساعدة الذكر في الأشجار ويكون حريص في اخفاء عشه للتأمين وتضع الأنثى بعد عملية التلقيح البيض ما بين 2-6 في العادة وترعى البيض لمدة لا تقل عن 18 يوم إلى أن تفقس ويخرج الفراخ ويكون للذكر مجهود في اطعام الانثى وهي تحتضن البيض إلى أن يرعيا سوأ الفراخ حتى سن 30 يوم للفراخ تبدا بالاعتماد على نفسها والتعود على الطيران.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق