القائمة الرئيسية

الصفحات

الأكل المفضل لعصافير الزيبرا في التزاوج

 



الأكل المفضل لعصافير الزيبرا في التزاوج من المؤكد يكون الأكل له دور أساسي وفعال في عملية التكملة الغذائية التي تساهم أكيد في رفع القدرة الجنسية والنمائية وأيضا الحالة المثالية لكل أنواع العصافير وبما لا شك أن الزيبرا ولما يميزه من صفات وأدوار مهمة في عملية التربية الأمر الذي يجعل المربين بالدائم الاقبال على تربيتها أشياء تتعلق بشكلها وألوانها الجميلة وأيضا أنها من الأليفة والتي لا تحتاج إلى مجهود كبير في عملية تربيتها وأيضا قابلة للتزاوج والانسجام بالشكل السريع وهذا أهم الاسباب التي تدفع كل هاوي ومربي للطيور إلى اختيار الزيبرا في التربية لهيك راح نطرح اليوم الأكل الذي يخصص دائما إلى تعويض الزيبرا القيمة الغذائية خصوصا في فترات التزاوج والتكاثر من أجل رفع حصيلة المربي المعرفية والتأكيد على ترسيخ مبدئ التربية السليم والصحيح سواء كانت جماعية أو فردية .

 

التغذية ما قبل التزاوج

بالعادة يكون البذور الأساسية والتي تسمى وتعرف ( الثخن ) والذي يتوفر لدى كثير من الدول والمعروف عنه أيضا أنه يستخدم لفصيلة الببغاوات بشكلها العام أيضا كالروز والفشر والبادجي والكوكتيل وغيره وهو غير مكلف يوضع بالعادة إلى الزيبرا قبل بداية التزاوج ومما يساهم في عملية التزاوج انه يكون هناك اضافات ممكن أن تقوم بخلط الحبوب بالكالسيوم سواء عظم السيبيا أو حتى قشر البيض المسلوق بعد عملية طحنه يشبه تمام البودرة أو الرمل أو الدقيق عندها تخلطه في الثخن البذور الأساسية من أجل تحفيزها ورفع حالة الجهوزية للذكور والإناث من أجل عملية التزاوج أن تتم في أسرع وقت ممكن وهذا هدف سامي لكل مربي .

 

التغذية بعد التزاوج أو التفريخ

هنا يكون دور الأكل مغاير تماما ويأتي في سياق التحفيز الأخر وهو رفع الحالة المثالية للصحة للأبوين والزوج من أجل تعزيز نمو فراخها وقدرتها على النمو وهذا يكون من خلال تقديم البيض المسلوق وعلى فترات معينة تقوم عزيزي وأخي المربي بسلق بيضة مسلوقة ووضع نصف بيضة مسلوقة كل يوم للزوج من أجل اعطاء البروتين اللازم الذي يؤكد على صحة الفراخ وليس من الضرورة بشكل يومي اختار ثلاثة أيام من الأسبوع على سبيل المثال السبت والاثنين والاربعاء أما باقي الأيام راحة من أجل ضمان أن لا يحدث تلبك أو سمنة أو تشحيم للعصافير .  

 

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات